كلمة رئيس التحرير

        الحمد لله رافع السماء بلا عّمّد ، المتفضِّل على عباده بنعم لا تُعد . والصلاة والسلام على المصطفى السَّيِّد السند ، من بعثه الله تعالى رحمة للبشريَّة كافة ، وأخرج به أمماً من الظلمات إلى النور .

       بعد التطوُّر الذى شهدته جامعة شندى من توسُّع فى كلياتها ، سواء فى العلوم الإنسانيَّة أو التطبيقيَّة ، وتحقيقاً لقرارات مجلس الأساتذة ، ودعم إدارة الجامعة ، بأن تُطوَّر مجلة الجامعة إلى دوريات علميَّة متخصصة ، وأن تُصدِر كل كليَّة دوريَّة علميَّة رصينة ، ها هى كليَّة القانون تبادر بهذا العمل العلمي الغزير فى محتواه وفى قدره ، وذلك بإصدار مجلة جامعة شندى للدراسات والبحوث الشرعيَّة والقانونيَّة ، لتكون ماعوناً للباحثين من داخل السودان وخارجه ، تتلاقح فيه الأفكار ، وتطرح فيه الرؤى .

     كلنا أمل أن ينطلق ما نبذله من جهد ، وإصرار وعزيمة ومثابرة ، لتخرج أعداد المجلَّة إلى القراء والباحثين ، فى المستوى العلمى الذى نرتجيه ونطمح إليه ، خصوصاً فى الدراسات الإنسانيَّة ذات الطابع التجديدى ، وعلى الأخص فى الدراسات الشرعيَّة والقانونيَّة بإعتبارها مجلة متخصصة .

           يصدر هذا العدد الأول من مجلة جامعة شندى للدراسات والبحوث الشرعيَّة والقانونيَّة بالتزامن مع عهد جديد ، نأمل أن يّرّسِّخ لسيادة الدستور وحكم القانون .

        إذا كان الدور الأساسى لهذه المجلة هو التعريف بالقانون السودانى والتأصيل له ، وتكوين فقه قانونى سودانى حديث ، فإنَّ التعرُّف على الفكر العربى القانونى يدخل أيضاً فى إهتمامنا بصفة أساسيَّة ، وإنَّه ليسعدنا أن نتلقَّى من أنحاء العالم العربى المقالات القانونيَّة التى تناقش المستجدات فى عالمنا الحديث ، والمعضلات التى تثيرها قضايا العولمة وتطوُّر الإتصالات ، والطفرة التى تبعتها فى مجال التجارة الدوليَّة وقوانينها ، والقانون الدولى وفى أجهزته خاصة فى مجال القانون الجنائى .

       إننا أيضاً فى سعينا نحو تكوين فقه قانونى سودانى ، نسعى إلى إحداث تلاقح فى الفكر العربى القانونى ، وإلى تقارب فى النُّظم القانونيَّة ، ذلك يستلزم عدم ركود التشريعات والتى تستلزم بدورها الملاحقة بالإصلاح ، سواء بالإضافة أو التعديل أو الإلغاء ، ولا سبيل لذلك غير الإجتهاد بالمقارنة مع التشريعات المتقاربة بإجراء الدراسات والبحوث ، مما يؤدى إلى دعم الإخاء العربى ، أملنا المرتجى فى سبيل التقدُّم والإزدهار ، والتكامل والتكافل والإتحاد .

والله ولي التوفيق..

 

د. أحمد المصطفى محمد صالح

رئيس التحرير