الأوراق العلمية العدد الأولالعدد الأول

الريح والرياح في القران الكريم

دكتور يوسف علي الريح

تحميل الدراسة


عنوان الدراسة: الريح والرياح في القرآن الكريم

اسم الباحث: د. يوسف علي الريح

سنة النشر: 2010

مستخلص الدراسة:

يتحـدث هـذا البحـث عـن الـريح والريـاح فـي القـران الكـريم وقـد تنـاول تعريـف الـريح في كتب اللغة ومعناها ومفردها وجمعهـا ، وتحـدث أيضـا عـن تكـون الريـاح وحركتهـا عنـد الفلاسفة إذ يرون أنها تتولد من البخار اليابس ، وأنكر المفسرون هذا الرأي . ثــم أوضــحت الفــرق بــين الـــريح المفـــردة والريــاح المجموعــة فـــي القــرآن الكـــريم مستعرضــاً كــل الآيــات التــي ذكــرت فيهــا الــريح والريــاح مــورداً آراء المفســرين ، حيــث أوضحت الدراسـة أن الـريح )المفـردة( فـي القـرآن الكـريم دائمـا مـا تحمـل معنـي العـذاب أمـا الريـاح )المجموعـة( تحمـل معنـي الخيـر والرحمـة ، وختمـت البحـث بالنتـائج التـي توصـلت إليها ذاكراً أهم المصادر التي اعتمدت عليها.

 

Abstract

 

This research deals with the meaning of wind (Riyah) and as it comes in the Koran. The study shows that the wind is the air that extends between the earth and the sky. It is always a feminine and never a masculine. Philosophers said that the wind comes from dry vapour while the rain comes from the wet vapour and that the wind is behind the accumulation of this vapour into clouds. In koran whenever the wind comes as singular it means torture while if it is plural it means bliss and mercy

إغلاق