الأوراق العلمية العدد الأولالعدد الأول

سواكن بين الأسطورة والواقع

تحميل الدراسة


عنوان الدراسة: سواكن بين الأسطورة والواقع

اسم الباحث: صلاح عمر الصادق

تاريخ النشر: 01/01/2004


ملخص الدراسة:
عرفت سواكن بالعمق التاریخي منذ نشأتها، حیث یبدأ فجر بزوغها بالتاریخ السطوري والذى تفاعلت فیه مع مرور الزمن الأسطورة مع الواقع فتلازمتا حتى وقتنا الحاضر. والأستطورة هى إحدى الأنواع الأدبیة الشعبیة العالمیة، وتعتبر من ضمن ركائز الأدب الشعبي المشكلة لمواد التراث الشعبي التى یعنى علم الفلكلور بدراستها. عرفت الأسطور أو الخرافة بتعبیر أدق، بأنها قصة حدثت فى الماضي القریب وشخصیاتها تتكون من شخصیات خارقة للطبیعة وبشر عادیین  یعتقد الناس على الساحل الغربي للبحر الأحمر وفى سواطن بصفة خاصة أن جزیرة سواكن مسكونة بالجن، فهم لا یقتربون منها باللیل ونسجوا في ذلك كثیر من القصص الخرافیة تمتعت قطط سواكن بوضعیة متمیزة فى هذه القصص ونتج عن ذلك مكانة خاصة لها فى الجزیرة فأصبحت المالك الفعلي لها وتعامل بكل تقدیر واحترام وخوف من قبل السكان وذلك لقناعتهم الذاتیة بأنها لیست قطط بل جان متمثل فى شكل قطط. والجان هو العنصر المشترك فى كل قصص الأساطیر التى تدور حول سواكن، أما القطط فقد ارتبطت بالقوة الغامضة الغیر منظورة وقد عبده الفراعنة فى مصر وعرف باسم) باست ( “)با ” یعني روح ” است” یعني ازیس ( والمعنى الكامل للإسم روح الاله إزیس وهي زوجة الاله اوزریس اله عالم الموتى واعتقدوا أنها سیدة السحر والسحرة وهكذا اكتسب القط احترامه ووضعیته من آلاف السنین لـیس فــى مــجتمع ســواكن فــــقط… بــل نــجد هــــذه الــمكانة الــمتمیزة فــى كــل الــمجتمعات وعــــــلى الــــخصوص الــمجتمع الـــمصري ویــوضح هــــذا مـــحمد صــابر فى كتابه )مصر

إغلاق