الأوراق العلمية - العدد الثالثالعدد الثالث

دراسة لمقالات معاوية نور في نقد شعراء مصر في عصره

تحميل الدراسة

 

عنوان الدراسة :

دراسة لمقالات معاوية نور في نقد شعراء مصر في عصره

إسم الباحث :

مجاهد علي أحمد خليفة

تاريخ النشر :

01/01/2006

ملخص الدراسة :


واجه الشعر العربى منذ مطلع هذا القرن دعوات مختلفة قادها جماعة من الأدباء تشربوا بثقافة الغرب، وتعددت وجهات نظرهم فى هذه الدعوة، ولكنهم أجمعوا على محاربة الشعر التقلیدى كما أصطلح علیه النقا. وقد وقع هذا الاختلاف فى وجهات النظر بسبب تنوع الأمزجة والثقافة المكتسبة. ولكن مما یلاحظ أن الاتجاه الغالب لهؤلاء الادباء هو الاتجاه الرومانسي الذى تمیز بالثورة على القدیم والتعلق بالطبیعة والتعبیر عن الذات).(1 وظهرت جماعات مختلفة من الشعراء منها مدرسة الدیوان ومدرسة أبو للو وبین المدرستین ظهر مطران خلیل مطران الذى وصف بأنه رائد التجدید فى حركة الشعر فى تلك الفتره) .(2ثم توالت الجماعات وكثر إصدار الدواوین، ثم تحركت تبعا لذلك الأقلام الناقدة فى الصحف حتى تقوم بالدور المنوط بها. وقد عاش معاویة نور في هذا الخضم، وأثرت علیه الآراء التى ظهرت على الصفحات الأدبیة فى الصحف والمجلات، فجند نفسه لتقویم هذا التجدید على الرغم مــن نفـــور الكتــاب الكــبار من الكتـــابة فـــى الأدب المعــاصــر فــى بعـــض الأحیـــان.
وبهـــذا یكــون معــاویة قـد كسر الحاجز الذى طالما دعا النقاد لكسره، وهو الكتابة عن المعاصرین بالنقد والتحلیل، فالأدب المصري فى رأى معاویة یخلو من الدراسات الفنیة الوافـیة عــن العقــاد وطـه حسیـن والمازنى فیما بینهم مثلا،وا ٕ ذا كتب أحدهم عن الآخــر شیئا لا یكتب الا ملاحظة خاطــفة او خاطــرة ســــریعة. وقـــد تمثـــل  معاویة فى دعوته حال الأدباء فى انجلترا بل فى أوربا عموما، فالمعاصرون هم أصحاب أقلام خطیره توجه نقدها لأدباء العصر دون مجاملة. فالدوس هكلسى
مثلا استطاع أن ینزل “تشالرز دیكتر” القصاص الانجلیزى البارع من ربوته العالیة، ووضح مواطن الضعف فى فنه بصدق هو أهم ممیزات الأدیب شاعرا كان أم ناقدا
).(3 وبالفعل فقد كتب معاویة معظم مقالاته فى نقد أدباء عصره، العقاد، والمازنى
وطاهر لاشین، وأحمد شوقى ،ومحمد حسین هیكل، وسلامة موسى وأحمد زكى، وعلى محمود طه، وا ٕ براهیم ناجى وغیرهم، وحاول فى كل ذلك أن ینزل كل واحد من ربوته العالیة حتى تبین له نقاط ضعفه التى تعین بالفعل فى
تطور الحركة الأدبیة إذا ما استدركها الشاعر. وجاءت أهم مقالات معاویة فى نقد الشعر مركزة على شعراء جیله الذین كانوا
ینشرون أشعارهم حینها فى المجلات والصحف السیارة ثم یجمعونها فى دواوین صدرت هى نفسها فى تلك الفترة، ودرس معاویة أعلام شعراء أبوللو والدیوان، أحمد زكى أبا شادي،وا ٕ براهیم ناجى، وعلي محمود طه، والعقاد.

إغلاق