الأوراق العلمية - العدد الثالثالعدد الثالث

تاريخ وعمارة مسجد الخرطوم الكبير

تحميل الدراسة

عنوان الدراسة :

تاريخ وعمارة مسجد الخرطوم الكبير

إسم الباحث :

صلاح عمر الصادق

تاريخ النشر :

01/01/2006

ملخص الدراسة :

 


عرفت المساجد في السودان منذ عهد الخلفاء الراشدین، فنجد اول ذكر لمسجد في السودان قد جاء في عهد الخلیفة الراشد عثمان بن عفان، حیث أنه في 652میلادیة حاصر عبد االله بن سعد بن أبي السرح مدینة دنقلا عاصمة دولة المقرة المسیحیة، وأرغم ملك النوبة على توقیع إتفاقیة تعرف بالبقط ، نجد أهم ماجاء فیها : “وعلیكم حفظ المسجد الذي إنتباه المسلمون بفناء مدینتكم لا تمنعوا منه مصلیاً، وعلیكم كنسه وا ٕ سراجه وتكریمه “وهكذا كان هذا أول مسجد بني في السودان ، تم تلاه مسجد دنقلا العجوز في 9یونیو 1318م والذي تم تحویله إلى مسجد على ید الملك النوبي المسلم سیف الدین عبداالله بر شنبو .3كما جاء على حجر تأسیسه والذي لا زال یوجد في الطابق الثاني من المبنى.موقع مسجد الخرطوم الكبیر مســــــجــــــــد الخـــــرطــــــوم الكبــــــــیـــــر )مسجــــــد عبــــــــاس ســــــــابقاً(، وعبــــــــــاس المقصــــــــود هنـــــــــــا هـــــــــــو الخدیوي عبـــــــــاس حلمي، الــــــــذي تولى الحكــــــــــم فــــــي 8ینـــــــــــایر 1892م والإحــــــــــداثیات الجغــــــــــرافیة حســــــــــب قـــــــــراءة تحــــــــــدیــــــــد المـــوقع G.P.Sویمكن الرجوع إلى موقعة ایضاً في خریطة مصلحة المساحة السودانیة خط عرض شمال ٰ 1536وخط طول شرق ٰ 31 32خریطة رقم ND.36.Bالخرطوم مقیاس 1:250.000ویقع المسجد في وسط میدان أبو جنزیر وشرقه قباب الأتراك )مقابر الحكام الأتراك (، والمیدان الذي یقع غرب المسجد یسمي الآن میدان الأمم المتحدة )میدان عباس سابقاً( المسجد جنوب القصر الجمهوري، وغرب شارع القصر )شارع فكتوریا سابقاً(، وفكتوریا هي ملكة إنجلترا في نهایة القرن التاسع عشر المیلادي، وموقع المسجد في وسط المدینة، حیث یقع قصر الحاكم شمالاً والسوق جنوباً، والمنطقة السكنیة غرباً، والمقابر شرقاً )لوحة رقم (1 كل هذا یؤكد أن مدینة الخرطوم التي اتخذت عاصمة في فترة التركیة سنة 1830م ونشأت حسب تخطیط المدینة الإسلامیة والذي یقع دائماً المسجد في الوسط ،1فهو یعتبر المحرك لكل حیاة المدینة، والقاسم المشترك الذي یحتل أهمیة كبیرة في تخطیط المدن
العربیة القدیمة والحدیثة لكونه یشغل مركز المدینة، وحول استقطاب الحركة بها، ویمكن أن ندرك أن نفس تخطیط الخرطوم كمدینة إسلامیة نجده في تخطیط إنشاء مدینة بغداد عندما انشأها الخلیفة المنصور في سنة 762م وفق نظام دائرة قطرها 2638متر تقریباً. ونشیر إلي أن المسجد كان یعتبر أعلى مبني في الخرطوم عند إنشائه، وهذا مبدأ أساسي في العمارة الإسلامیة ألا یعلو أي مبنى عن مبنى المسجد ، وهي قاعدة لا زال یعمل بها حتى الآن في المدن الإسلامیة. لذلك جعلت هناك حرم للمساجد . حیث تبعد المباني منها بمسافة مقدرة.

إغلاق