الأوراق العلمية - العدد السابعالعدد السابع

حماية حقوق الطفل في التشريعات الدولية والوطنية

تحميل الدراسة

 

عنوان الدراسة :

حماية حقوق الطفل في التشريعات الدولية والوطنية

إسم الباحث :

أ.د. شهاب سليمان عبدالله

تاريخ النشر :

01/07/2009

ملخص الدراسة :


إذا كان من الثابت أنَّ الأطفال هم أضعف شـرائـح الـمـجـتـمـعـ فـإنَّ ذلـك یـعـنـي أنَّهم أكثر فئة في حاجة إلـى الـحـمـایـة ، والـمـسـاعـدة ؛ هـذه الـفـلـسـفـةـ بـدون غـرابـة ـ التفتتْ حولها البشـریـة جـمـعـاء ؛ وبـالـرغـم مـن ذلـك ظـلـتْ هـذه الشـریـحـة هـي الأكـثـر تعرضاً للانتهاك ـ على مختلف الأصعدة ـ ؛ فعلى الصعید السیاسي ظـل الأطـفـال هـم الضحایا الأبرز لـلـنـزاعـات الـمـسـلـحـة الـتـي لـم تـتـوقـف یـومـاً مـن عـالـمـنـا ، سـواءً مـن خلال : استغلالهم في العملیات العدائیة المباشرة عن طریق تجـنـیـدهـم ، ودفـعـهـم إلـى میدان القتال ، أم استخدامهم استخداماً غیر مباشر في نقل الذخائر ، وخدمـة الـجـنـد ـ وفي ذلك انتهاك جسیم لإنسانیتهم ـ ، أم من خلال اسـتـهـدافـهـم بـالـعـمـلـیـات الـعـسـكـریـة
بحسبانهم الطائفة الأضعف . وعلى بقیة الأصعدة الأخرىـ ظـل الأطـفـال ضـحـایـا لـلانـتـهـاكـات الاقـتـصـادیـة ، والمدنیة ، والثقافیة ، والاجتماعیة ، وتمثل الأخیرة العبء الأكبر الذي تتـمـخـض عـنـه بقیة الانتهاكات المذكورة آنفاً ، ویمثل الاعتداء البدني عـلـى الأطـفـال الـتـحـدي الأبـرز الذي یواجه مجتمع الأطفال سیما في عالمنا الإسلامي ؛ بناءً على اعـتـقـادات خـاطـئـة یتصورها العدید منا أنَّها ذات جذور إسلامیة ؛ غیر أنَّ الدین منها بُراء ـ كـمـا سـنـرى ـ
  إذ نظَّم الدین الإسلامي ، على خلاف غیره من الشرائـعـ أمـر الـتـعـامـل مـع الأطـفـال تنظیماً دقیقاً فاق كل النظم التي وضعها البشر إلى الیـوم ؛ لـذلـك كـان لابـد مـن بـیـان هذا الجانب ، ودعم المحاولات فـي رفـع هـذا الـتـشـویـه الـذي أضـر بـالأطـفـال كـثـیـراً ، وأثَّر سلباً في دیننا الإسلامي الحنیف ، وأظهره بمظهر الدین العنیـف الـذي لا یـحـتـرم إنسانیة الإنسان ، ولا یكرم خلیفة االله في أرضه . والسودان جزءٌ لا یتجزأ من المنظومة الدولیة ؛ یؤثر فیها ، ویتأثر بها ، وهـو بـهـذا الفهم قد صادق على العدید مـن الـمـواثـیـق الـدولـیـة الـحـامـیـة لـلأطـفـال ، ولـكـن بـقـیـت معضلة إعمال هذه النصوص في تشریعاتنا المحلیة ؛ لتحقیق الانسـجـام بـیـن الـتـزامـنـا الدولي الناتج من المصادقة من ناحیة ، والإیفاء بالجوانب الاجتماعیة ، والاقـتـصـادیـة ، والثقافیة ، والمدنیة ، بـحـسـبـانـهـا واجـبـاً عـلـى الـدولـة لصـالـح مـواطـنـیـهـا ؛ فـكـان لا مناص من العمل على مناصرة قضیة المواءمة بـیـن الـتـشـریـع السـودانـي ، والـمـعـایـیـر الدولیة المتفق علیها في شأن الأطفال ، مع مراعاة أخلاقنا وقیمنا الدینیة .
وقـد تـوصـل الـبـحـث إلـى الـعـدیـد مـن الـنـتـائـج أبـرزهـا :أنَّ جـلـد الأطـفـال ) لا ضربهم (غیر معروف في الإسلام ، وا ٕ نَّما مرجعـه لأعـراف فـاسـدة لا أصـل لـهـا فـي الدین .وأنَّ السودان ورغم رصیده الجید على صعید المصادقة على معاهدات الطـفـل الدولیة ـ إلا أنَّه في حاجة إلى تـرجـمـة ذلـك فـي الـتـشـریـعـات الـوطـنـیـة ؛ حـتـى تصـبـح ملزمة ، وممكنة التطبیق على أرض الواقع .

Abstract :


If it is established that children are the most vulnerable segments of society, that means they are more class in need of protection and assistance, this philosophy and turned around without wonder of all mankind, and although they remain this slide are the most vulnerable to the violation at various levels, At the political level the children are the most prominent victims of armed conflicts that never stopped it from our world, whether
through exploitation of the direct part in hostilities through the recruitment and pay them to the field of murder, or used indirectly in the transfer of ammunition and service personnel is a grave violation to, or through targeted military operations as the most vulnerable community. And the other at the other children are victims of violations of economic, civil, cultural, social, and represent the greatest burden of the recent result for the rest of the violations listed above, this represents a physical assault on the children the most important challenge facing the society of children, particularly in the Muslim world, based on the false beliefs many of us imagined it
with Islamic roots, however, is completely innocent, we’ll see as, where systems of the Muslim religion than other laws dealing with children is strictly regulated exceeded all the systems developed by humans to day, so I had to be this side of the statement and to support attempts to raise this distortion Children who hurt a lot and has negatively affected our Islamic religion and appearance shown violent religion that does not respect human rights, and honors the vicegerent of Allah on his land. And Sudan is an integral part of the international system affects and is affected by this understanding which has ratified many international conventions, the garrison of the children, but the
  dilemma remains the realization of these texts in our domestic legislation to achieve harmony between our international gross of authentication on the one hand and the fulfillment of social and economic aspects, cultural, civil as a duty on the State for the benefit of its citizens was no choice but to work on the cause of harmonization of national legislation and Sudan agreed international standards with regard to children taking into account the ethics and values of religion. The research has come to many of the results highlighted by: The skin of children (not beating) is not known in Islam, but rather was due to a corrupt Customs has no basis in religion. And the Sudan, despite a good score on the level of ratification of treaties on international child, but that he needed to translate this into national legislation, to be binding and applicable to the ground.

إغلاق