الأوراق العلمية - العدد الثامنالعدد الثامن

دور التربية الجمالية في نمو القوى الوجدانية لدى الإنسان

تحميل الدراسة

عنوان الدراسة :

دور التربية الجمالية في نمو القوى الوجدانية لدى الإنسان

إسم الباحث :

د.عبدالقادر علي أحمد الحاج

تاريخ النشر :

01/01/2010

ملخص الدراسة :


تهدف هذه الدراسة إلـى الـوقـوف عـلـى دور الـتـربـیـة الـجـمـالـیـة فـي صـقـل الـتـذوق الجمالي الموجود أصلا عند كل فرد والتي بدورها توقـظ فـي الـنـشء الإحسـاس بـالـقـیـم والحق وتزوِّد الأفراد بالقدرة على الدهشة ، والإعجاب ، والتفتـح الـوجـدانـي ، لا سـیـمـا أن التذوق الجمالي من أهم عـوامـل الـتـسـامـي بـالشـعـور وا ٕ زالـة الـتـوتـر الـمـتـرتـب عـلـى
متاعب الحیاة الیومیة . التربیة الجمالیة عمود من أقوى أعمدة التربیة المستمرة مدى الـحـیـاة لا مـن حـیـث تـحـدیـدهــا لـمـعـارفـنـا ، وزیـادتـهـا بـاسـتـمـرارـ بـل مـن حـیـث أنـهـا أداة لـدوام الازدهـار الثقافي . إن نماء القوى الوجدانیة عبادة تؤدي إلي الإرتـواء الـجـمـالـي ، وتـنـمـیـة الـتـذوق ، وتُدرب النشء على النقد الذاتي. وأن النفس التي تنـشـأ عـلـى الـحـق والـنـظـام والصـدق والوضوح وقیم المروءة والفضیلة ـ هي نفس جمیلة ؛ تنفـر مـن الشـر والـقـبـح والـرداءة
  والغش ، أما النفس التي تنشأ على الرداءة والقبح والكذبـ فـإنـهـا تـكـون مصـدر قـلـق وتشویش وفساد . اتَّبعت في هذه الدراسة المنهج الوصفي والمـنـهـج الاسـتـنـبـاطـي ، وتـكـون الـبـحـث من سؤال رئیس هو ما دور التربیة الجمالیة في نمو القوي الوجدانیـة لـدى الإنسـان ؟ وتفرعت منه أربعة أسئلة فرعیة هي : مامفهوم التربیة الجمالیة ؟ وماذا نعـنـي بـمـفـهـوم القوي الوجدانیة ؟ وماهي العلاقة بیـن الـتـربـیـة الـجـمـالـیـة ونـمـو الـقـوى الـوجـدانـیـة لـدى الإنسان؟ وتوصلتُ إلى مجموعة من النتائج كان أهمها:
.1التربیة الجمالیة تـخـلـق شـخـصـیـة مـتـوازنـة ومـتـكـامـلـة لـدى الإنسـان وتـنـمـي قـدراتـه الكاملة.
.2مجالات التربیة الجمالیة تؤثر بقوة انفعالیة في أحاسیس الناشئة لتوجیهها لـلإـسـهـام في غـرس مـفـاهـیـم ذات بُ ـعـد أخـلاقـي وفـكـري. كـالـمـوسـیـقـى، والـفـنـون الـتـشـكـیـلـیـة، والرسم. كما زیلت الدراسة بمجموعة من التوصیات وتناولت في هذه الدراسة المحاور الآتیة :
.1التربیة الجمالیة في الإسلام .
.2أنشطة التربیة الجمالیة .
.3تنمیة الحس الجمالي عند الأطفال .
.4الوسائل والأسالیب التي تسهم في إكساب التربیة الجمالیة للأبناء.
.5دور التربیة الجمالیة في نمو القوى الوجدانیة لدى الإنسان .

إغلاق